كيف نهزم البطالة
كيف نهزم البطالة

كيف نهزم البطالة

كيف نهزم البطالة – لدكتور أحمد عبد الجواد

 

دكتور أحمد عبد الجواد
بقلم د/أحمد عبد الجواد

المشروع المقترح الاول (الجزء الأول)

بناء 25 مصنع أسمنت

في أحيان كثيرة أسأل نفسي لماذا يوجد في مصر بطالة؟ لماذا نقوم بتعليم ابناؤنا ونقوم بصرف كل ما نملك علي تعليمهم ويكون ابناؤنا عند حسن ظننا ويتعلمون ويجتهدون وينجحون ثم لا نجد لهم فرصة عمل؟!

سوف أتكلم هنا فقط عن مجالي وهو ما أستطيع ان أقول بكل صدق وامانة وإخلاص ان مجالنا يستطيع ان يستوعب البطالة في مصر بل يرفع مصر الي مستويات من الدخل لن يقل عن اي دولة متقدمة.

أسأل نفسي ماذا يفعل زملاؤنا اللذين لهم اتصال بقيادات الدولة؟
ألم يوجد عندهم مشاريع قابلة للتنفيذ تعرض علي القيادة. هل هم يعلمون مصادرنا التعدينية؟
هل هم يعلمون مصادرنا المائية؟ هل هم يعلمون مصادرنا البترولية والغازية؟
هل هم يعلمون مصادرنا الأثرية؟ هل هم يعلمون إمكانياتنا الفنية؟
كيف نهزم البطالة ؟
سوف اتكلم هنا فقط عن مجال واحد وهو صناعة الأسمنت، ولكن قبل ان اتكلم في التفاصيل لابد وان نغير المفهوم الذي زرعه غير المتخصصون وحصده المتخصصون بل وردده خلفهم بعض المثقفون وهو ان الغرب صدر لنا صناعة الأسمنت كي يدمر مجتمعاتنا بالتلوث!
وقد عانيت شخصيا في محاولة تغيير مفهوم المجتمع تجاه صناعة الأسمنت وبفضل الله نجحنا في تغيير مفاهيم بعض المثقفون عندما شرحنا لهم الحقيقة ولكن تم هذا فقط علي مستويات علمية في ندوات ومؤتمرات ومحاضرات، لكن لايزال معظم ابناء المجتمع ينظر لهذه الصناعة كمصدر للتلوث والامراض المختلفة.

أولا: ماأهمية صناعة الأسمنت بالنسبة لمصر؟
صناعة الأسمنت في البداية تعتمد علي خامات أساسية بسيطة متواجدة في انحاء الجمهورية وهي حجر جيري بنسبة ثلاث ارباع وطفلة بنسبة الربع وجبس وحديد وكل هذه المواد الاولية متوفرة في مصر وأسعارها بسيطة للغاية.

تستوعب صناعة الاسمنت عمالة مباشرة وغير مباشرة تقدر بالألاف , أرباح الخط الواحد لا تقل عن 400 مليون جنيه سنويا مهما كانت الظروف وهذه الارباح بعد كل شيئ من تكلفة مواد خام وطاقة وصيانة ومرتبات ووووو. هذه حقيقة يعلمها كل من يعمل في الصناعة ولو كسب اقل من كده بيبقي زعلان!.

يوجد في بعض المصانع خطين وثلاثة واربعة وفي بعض الاحيان في مصر يوجد 6 خطوط في المصنع الواحد.

تكلفة بناء المصنع حوالي 2-3 مليار جنيه مصري ويكون جاهز للإنتاج خلال 30 شهر خاصا في مصر الخامات جاهزة ومناسبة والخبرات الفنية عالية جدا جدا وهم من يديرون انتاج الان يتعدي 60 مليون طن في العام.

تسويق الاسمنت : معظم الدول الافريقية لا تمتلك خامات مثل خاماتنا . وبالتالي فهذه الدول تعتبر سوق كبير جدا ضخم لا ينقطع ويستوعب انتاجنا بالكامل ويضاف الي هذا باقي دول العالم.

السؤال الثاني : كيف ننشئ في مصر 25 مصنع اسمنت تستوعب الشباب والخبرات

الإقتراح : بناء مصنع او مصنعين في الظهير الصحراوي لكل محافظة من المحافظات بمال ابناء المحافظة انفسهم ويصبح المصنع ملك المحافظة وابناؤها. مثلا يقام مصنعين في ظهير محافظة المنيا بمال مواطنون المحافظة انفسهم وعند اكتمال المصنع سوف يجد المواطنون ابناؤهم يعملون في المصنع (ليس فقط في مصنع الأسمنت بل هناك مشاريع لمصانع أخري)

خامات الاسمنت الحجر الجيري والطفلة متواجدون شرق وغرب النيل من القاهرة وحتي أسوان وانا اعلم انا هذه الخامات تصلح للصناعة بل جيدة جدا . كل ما في الامر ان تقوم الدولة بتخصيص رخصة اورخصتين لكل محافظة وبالتالي سوف يزال عبئ تكلفة المصنع من علي الدولة ويشعر مواطنون كل محافظة بأن هذه المصانع ملك لهم ولإبناؤهم يعملون ويربحون بل ويؤسسون لمصانع اخري.
كيف نهزم البطالة ؟
أقسم بالله العظيم لو كل مسئول عنده ابن او بنت لا يعملون لفكر كيف يجد لهم وظيفة ولكن بما ان معظمهم يملكون وظائف لأحفادهم اللذين لم يولدون بعد فسوف يبقي الوضع الي ما هو عليه.

أخطر شيئ في اي مجتمع ان تجد شباب بلا عمل . أرجوكم فكروا من اجل شباب يستحق , لو وجدتم فرص عمل للشباب سوف يشعر ان امامه مستقبل ينتظره وهذا اكبر شيئ يولد الإنتماء للوطن , احساس الشاب ان له مكان يعمل به وله زوجة وله ابناء . هذا ما يولد الإنتماء. ليس ان يأتي احد من يتولون المناصب ويقول ” لا توجد بطالة في خريجيين العلوم وانهم يعملون في مناصب قيادية!

بلدنا فيها كل الخير لكن محتاجة خبرات وليس ثقة فقط.

من مقال كيف نهزم البطالة لدكتور احمد عبدالجواد
تحياتي
 

شاهد أيضاً

الجيولوجي المفترى عليه

الجيولوجي المفترى عليه !

الجيولوجي المفترى عليه هناك حساسية دائمة ومستمرة بين الجيولوجي ومهندس البترول و التعدين من طرف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *